الخميس، 29 مارس 2012

كركوك يجب ان تكون مساحة للتعايش بين مكوناتها


قال الدكتور برهم صالح رئيس حكومة إقليم كوردستان السابق ان كركوك يجب ان تكون مساحة للتعايش بين مكوناتها والجميع يمكنهم الاشتراك في خدمة أبناء هذه المحافظة مجددا تأكيده ان إقليم كوردستان سيبقى يدعم بكل إمكاناته كل أبناء كركوك دون تمييز .
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها الى محافظة كركوك يوم الخميس الموافق 29/3/2012 الكوردستاني ولقاءه بمحافظ كركوك ورئيس واعضاء مجلس المحافظة في مبنى ديوان محافظة كركوك.
واكد الدكتور برهم صالح على ان كركوك تستحق كل الاهتمام سواء من بغداد ام اقليم كوردستان لان ابناءها الاصليين عانوا الكثير من المظالم ابان النظام السابق ومن حق ابناءها تعويضهم عن كل تلك المظالم والمآسي مثمنا الانجازات المتحققة في المحافظة والتي عكست ايجابا على رضا مواطني كركوك على أداء إدارتهم ومجلسهم.
محافظ كركوك ثمن كل الاهتمام والخدمات التي قدمها وتقدمها اقليم كوردستان الى شعب كركوك والتي كانت من ابرزها المساهمة الفاعلة في عقد شراء الكهرباء الذي ساهم كثيرا في التخفيف من معاناة المواطنين في هذا المجال بالإضافة الى المشاريع العديدة التي نفذتها وتنفذها حكومة الإقليم في المحافظة وقال"الجميع في كركوك سواء الادارة ام مجلس المحافظة متفقون على تقديم افضل الخدمات للمواطنين ولولا هذا الاتفاق لما شهدت كركوك الانجازات المتحققة في الآونة الأخيرة".
من جهته اشاد رئيس مجلس المحافظة بالدور الذي لعبه الدكتوربرهم صالح سواء خلال توليه المناصب في الحكومة الاتحادية ام في الاقليم وايلاءه الاهتمام بمحافظة كركوك وقال" رغم كل الخلافات ووجهات النظر السياسية المختلفة في المحافظة فاننا قادرون على التعايش معا وليس لدينا طريق آخر الا الحوار لحل الخلافات" واضاف" رغم الهموم فهناك أمور تسير بالخير هناك تطور في العمران والخدمات المقدمة للمواطنين وهذا جاء نتيجة حرص كافة الأطراف على ذلك".