السبت، 24 مارس، 2012

بيان صادر من مجلس محافظة كركوك حول هروب السجناء من تسفيرات مديرية شرطة كركوك

في حادثة خطيرة جدا شهدتها محافظة كركوك صبيحة يوم الجمعة الموافق 23/3 من الشهر الجاري بهروب مجموعة من المعتقلين والذي يوصف البعض منهم  بكبار الارهابيين من تسفيرات سجن كركوك المحصنة داخل مديرية شرطة المحافظة.
هذه الحادثة التي وضعت الجميع امام تساؤلات وتأويلات عديدة في كيفية وطريقة هروب السجناء من هذا السجن المحصن.
إن مجلس محافظة كركوك يعبر عن صدمته الشديدة لما حدث ويتأسف من عدم اخذ الأجهزة الأمنية بكل التحذيرات التي أطلقها خلال مناسبات عدة والذي دعا مرارا وتكرارا  الى اخذ الحيطة والحذر ووجود مخططات تحاك تجاه هذه المحافظة لخلق الفتن والمشاكل فيها وان التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مديرية شرطة النجدة كانت كفيلة بضرورة إعادة الأجهزة الأمنية لخططها وتدابيرها الأمنية.
إننا ندعو كافة الأطراف المعنية الى فتح تحقيق شامل للوقوف على ملابسات تلك الحادثة الخطيرة والكشف عن الأطراف المتواطئة في تنفيذ هذه العملية (النوعية) فضلا عن الخروقات الأمنية الأخيرة التي شهدتها المحافظة والتي بثت الرعب في نفوس مواطني كركوك .
كما ونجدد تأكيدنا على ضرورة اخذ القضاء دوره الفاعل والحقيقي والإسراع في حسم ملف العشرات من المعتقلين من الإرهابيين الذين يتلقون الرعاية الكاملة داخل سجونهم وقد تلطخت أياديهم بدماء الأبرياء من العراقيين في وقت مازال ذوي ضحايا العمليات الإرهابية يترقبون اليوم الذي سيصدر القضاء بحكمه العادل على تلك العصابات الإجرامية لينالوا جزاءهم العادل لقاء ما اقترفوه من ظلم بحق هذا الشعب.

                                                       مجلس محافظة كركوك
                                                        23/3/2012