الجمعة، 27 مارس 2015

النائب حسن توران " تهميش التركمان مستمر حتى يومنا هذا وأدعو الشباب التركماني إلى توثيق جميع الانتهاكات وتعريف العالم بمظالم الحاصلة بحق التركمان"

  قال النائب التركماني عن محافظة كركوك النائب حسن توران "إن الذكرى السنوية من الـ24 لمجزرة آلتون كوبري واحداث الوضع الحالي تثبت لنا التخطيط المستمر لإقصاء المكون التركماني من خارطة التأثير وعلى مدى عقود اثبت التركمان تمسكهم العميق بقضيتهم وبرهنوا ذلك من خلال دعوتهم إلى وحدة العراق أرضًا وشعبًا وان الشهداء التركمان خلال الانتفاضة الشعبانية دليل على تضحيات التركمان" جاء ذلك أثناء زيارة النائب الاول لرئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب حسن توران إلى ناحية آلتون كوبري صباح اليوم الجمعة 27 آذار 2015 بحضور عضو الهيئة التنفيذية للجبهة التركمانية ورئيس لجنة الخدمات في مجلس محافظة كركوك المهندس علي مهدي صادق الوفد الذي زار الناحية قد اُستقبل من قبل مسؤولي الجبهة التركمانية العراقية /فرع آلتون كوبري وعدد من اهالي ووجهاء وعوائل الشهداء في الناحية وقد زار الوفد مقبرة شهداء التركمان في الناحية ووضع أكليل ورد بمناسبة حلول الذكرى السنوية الـ 24 لمجزرة آلتون كوبري الأليمة التي راح ضحيتها اكثر من 200 مدني من الرجال والشباب والاطفال والنساء وتضرر عوائل الشهداء وبعدها قرأ سورة الفاتحة ووقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء وفي حديث له أكد النائب التركماني حسن توران على ان التاريخ التركماني حافل بقوافل الشهداء ومن جميع مدن ومناطق التركمانية وعلى مدى مختلف الفترات وقال "إن اوضاع اليوم تبين لنا ان هناك أكثر من 200 الف تركماني نازح في مختلف المناطق التركمانية هي نفسها الاوضاع التي مر بها اجدادنا وهي جزء من التهميش المستمرة للمكون التركماني" ودعا النائب التركماني "ندعو الشباب التركماني ومنظمات المجتمع المدني إلى رصد وتوثيق حالات انتهاكات الحاصلة بحق المدنيين والعوائل وتوثيق تاريخ شهداء التركمان وتعريفهم للعالم".
يذكر بان يوم 24 من شهر آذار من كل عام يستذكر فيه ابناء المكون التركماني ذكرى مجزرة آلتون كوبري وهي ناحية إدارية تتبع لمحافظة كركوك تشكل ننموذج للتعايش بين مكونات المحافظة تعرضت إلى مجزرة بحق اكثر من 200 مدني من ابناء المكون التركماني على يد النظام البائد 1991 دون جرم وهم مدنيين وعزل .