الأربعاء، 11 مارس، 2015

النائب حسن توران : نطالب بالإسراع في تجهيز وتسليح لواء تلعفر لبدء بعمليات تحرير القضاء

حضر النائب التركماني عن محافظة كركوك حسن توران صباح اليوم 11/3/2015 في العاصمة العراقية بغداد معرضاً خاصاً عن احداث التي تعرض له قضاء تلعفر من انتهاكات لحقوق الانسان على يد الجماعات الارهابية منذ عام 2005 وحتى الان, المعرض الذي حمل اسم (صرخة تلعفر) افتتحه رئيس مجلس النواب العراقي الدكتور سليم الجبوري و النائب التركمانية عن قضاء تلعفر النائب نهلة الهبابي وبحضور عدد من النواب والشخصيات السياسية والاكاديمية والاعلامية وممثلي عدد من المنظمات المعنية بحقوق الانسان وضم المعرض عرضا خاصا لفيلم وثائقي عن مآسي تلعفر فضلا عن عرض 50 صورة فوتوغرافية تحمل قصص أهل وسكان تلعفر والمظالم التي تعرضوا لها وقال مقرر النيابية القانونية النائب حسن توران "إن تلعفر تعد أحد اكبر اقضية العراق والاكثر تعرضًا للظلم والتهميش ولحد يومنا هذا يسقط ابناء تلعفر في جميع انحاء العراق كشهداء وكنازحين في معظم المحافظات نتيجة إيمانهم العميق بقضيتهم النبيلة ولحماية العراق فاننا كمكون التركماني نعلن استعدادنا لتقديم الاف القرابين دفاعا عن ارضنا وعرضنا ضد عصابات داعش الارهابية كما لاننسى شهداء تلعفر الذين سقطوا في اليومين الماضيين وهم يقارعون الارهاب في محافظة الانبار وشهداء الذين سقطوا قبلا ً وان كنا نتمنى ان نحفظ هذه الدماء لتحرير تلعفر من دنس الارهاب ونتمنى من الوزارات الامنية للاسراع في استكمال تجهيز وتسليح لواء تلعفر الذي يعاني نقصا في تجهيزاته العسكرية ونسال الله سبحانه وتعالى الرحمة والغفران لكل شهداء العراق والتركمان وهم يخوضون حربا مقدسة ضد الارهابيين من عصابات داعش الاجرامية .هذا وقد كشف النائب التركماني عن العثور على الضابط التركماني المفقود قائلا " أن القوات الامنية في محافظة كركوك عثرت هذا اليوم على جنازة الشهيد التركماني البطل صدام عبدالخالق الصالحي مضرجا بدمائه التي ضحى بها وهو يدافع عن محافظته والذي ابى الانسحاب من ساحة المعركة رغم اصابته بجروح خطيرة،في الوقت الذي نؤكد ان شهيدنا التركماني هو شهيد كل الكركوكين.