الاثنين، 8 يوليو 2013

الكتلة التركمانية بمجلس المحافظة تطالب بالكف عن المؤامرات لتقسيم التركمان طائفيا ً وتعتبرها محاولة لإلهائها عن النضال القومي


طالبت الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك بالكف عن محاولات لتقسيم المكون التركماني في العراق طائفيا ً ، جاء ذلك في البيان الذي تلاه رئيس مجلس محافظة كركوك حسن توران بهاء الدين في مؤتمر صحفي عُقد صباح هذا اليوم في مبنى مجلس المحافظة  وسلط المؤتمر الضوء على أخر المستجدات فيما يتعلق بمعاناة أهالي طوزخورماتو و استهداف المكون التركماني .
و أدناه نص البيان ...



بيان
في الوقت الذي يتعرض فيه الشعب التركماني لأبشع هجمة شرسة في استهداف يومي للمواطنين والمسؤولين التركمان في قضاء طوزخورماتو و كركوك و باقي مناطق تركمن إيلى وكان أخرها استهداف ساحة اعتصام الطوز الذي ادى إلى استشهاد القائد التركماني علي هاشم مختار أوغلو و رفيق دربه أحمدعبدالواحد قوجا معاون محافظ صلاح الدين و ثلة من أخوانهم .
 تقدم الكتلة التركمانية شكرها الجزيل لكل من ساندنا في محنتنا و واسانا وقدم لنا التعازي و دعم مطالبنا المشروعة فإننا نهيب بالجميع بعدم الوقوف أمام مطالبنا المشروعة وخاصة تشكيل الصحوات في قضاء طوز وان يراجع المعترضون حساباتهم والقول ان تشكيل صحوات من مكون واحد يخالف الدستور فإننا نذكرهم بالصحوات المشكلة سابقا ً أماكانت من قومية واحدة و هل كان فيها تركماني واحد ؟! ثم آلا توجد قوى امنية اخرى تابعة لقوميات اخرى أم ان الامر عندما يتعلق بالتركمان وحماية مناطقهم تنعكس الصورة وإلى متى سيستمر نزيف الدم للشعب التركماني و من المسوؤل عن إيقافه ؟.
نحن واثقون أن جُل الشعب العراقي بكل أطيافه و مكوناته يتعاطف مع مطالبنا كتركمان ويدعم كل خطوة تسهم في حفظ الامن في مناطقنا التي تنزف منذ ما يُقارب السنتين ولا مستجيب لصرخاتنا . كما إننا نشعر أن هناك مؤامرات تُحاك في الغرف المظلمة  لتقسيم  الشعب التركماني طائفيا ً عبر ترويج أكاذيب وترهات في بعض وسائل الإعلام لخلق هذه الفتنة فإننا نقول لأولئك خاب ظنكم و مسعاكم و الشعب التركماني أسمى من أن يستجيب لمؤامراتكم الخسيسة و أن عدونا  المشترك  كتركمان هو الارهاب الاعمى الذي سنستمر في التصدي له لأخر قطرة من دمائنا دون ان نفرط بحقوقنا القومية .
إننا في هذا الوقت العصيب نتمنى من كل القوى السياسية والاحزاب ان تقف بجانب مكون عراقي اصيل أختلط دمه مع دماء اخوانه العراقيين في الذود عن حياظ الوطن لألاف المرات و ندعوهم إلى عدم اشغالنا بمسائل جانبية تحاول إلهائنا عن نضالنا القومي .
فيوم أمس أصدرت المديرية العامة لتربية كركوك أمراً بإقالة مديرة مدرسة ثانوية في كركوك بسبب استخدامها اللغة التركمانية في المدرسة علما ً ان اللغة التركمانية لغة رسمية في المحافظة بموجب الدستــور .
ولا زال تعيين مدير عام تربية محافظة كركوك من المكون التركماني متعثر في وزارة التربية رغم تصويت مجلس المحافظة على مرشحنا ، نتمنى من وزارة التربية ان تهتم بتطوير واقع العملية التربوية في العراق و إكمال بناء مدارس التي هدمتها و تعثر بناؤها لا أن تتفرغ فقط إلى التفنن في إيذاء شعبنا التركماني الذي سيلجأ إلى كل الطرق القانونية لأسترداد حقوقه و أن المرحلة تستوجب مساندة الشعب التركماني في هذه الفترة العصيبة لا محاربته .

                                                                                 الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك
                                                                                3/7/2013