الثلاثاء، 9 أبريل 2013

وزارة التربية العراقية تعفي مديرة مدرسة في كركوك لاستخدام النشيد التركماني الى جانب النشيد الوطني ورئيس مجلس محافظة كركوك يؤكد على ان القرار مخالف للدستور كون اللغة التركمانية لغة رسمية في المحافظة



بطلب من السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك التقى بمكتبه الرسمي يوم الثلاثاء الموافق 9/4/2013 الهيئة الادارية والتعليمية لاعدادية كركوك للمتميزات وبحضور اعضاء من مجلس المحافظة حول قرار وزير التربية العراقي باعفاء مديرة اعدادية كركوك للمتميزات من منصبها بحجة تعامل المديرة على اساس عرقي وطائفي .
واستمع سيادته الى تفاصيل الموضوع حيث اشارت الهيئة التدريسية للاعدادية الى ان القاء الطلبة لاناشيد تركمانية اثناء مراسيم رفع العلم الاسبوعية يتم بعد قراءة النشيد الوطني العراقي وان هذه الحالة ليست مخالفة تعاقب عليها الادارة سيما وان اللغة التركمانية من اللغات الرسمية في المحافظة كما واكدت على العلاقة المتينة التي تربط مديرة الاعدادية بالكوادر التدرسيسية التي هم من كافة القوميات اضافة الى الطلبة.
رئيس مجلس المحافظة عبر عن اسفه للنهج الذي يتبعه وزير التربية العراقي مع محافظة كركوك وان الشئ المؤسف والخطير ان يكون في كابينة السيد رئيس الوزراء من الوزراء من يفكر بهذه العقلية التي تحاول الانتقاص من مكون مهم في محافظة كركوك وهو المكون التركماني.
 حيث قال"هذه الظاهرة مخالفة للدستور العراقي  وقرارات المحكمة الاتحادية العليا والتي نصتا على جعل اللغة التركمانية لغة رسمية في محافظة كركوك الى جانب العربية والكوردية والسريانية مع الاسف الشديد وزارة التربية ارسلت كتابا باعفاء مديرة مدرسة كركوك للمتميزات من منصبها لاستخدام اللغة التركمانية في مراسيم رفع العلم" واضاف" بدلا من ان يكافئ السيد الوزير هذه المديرة عاقبها لاغراض لاتمت بالعملية التربوية "مشيرا الى ان هذا القرارمخالف للدستور وان معيار التعامل والتقييم لوزارة التربية يكون على اسس تربوية لاسياسية كون هذه المدرسة هي مدرسة للمتميزات والادارة متميزة ولديها العديد من كتب الشكر وان نسبة نجاحها يفوق الكثير من المدارس ومؤكدا على ان مجلس المحافظة سوف لن يسكت في الدفاع عن حقوق ابناء محافظة كركوك بكافة مكوناتهم.