الأربعاء، 24 أبريل، 2013

مارتن كوبلرمن كركوك:ادعو القادة السياسيين في بغداد وكركوك الى التهدئة لان الوضع في محافظة كركوك ليس سهلا يمكن ان تتصاعد . ويدعو الى تحقيق شفاف فوري حول احداث الحويجة




بناء على دعوة من ادارة ومجلس محافظة كركوك وصل مبعوث الامين العام للامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر الى محافظة كركوك يوم الثلاثاء 23/4/2013 لبحث التطورات الامنية الخطيرة التي شهدها قضاء الحويجة عقب اقتحام القوات الحكومية لساحات الاعتصام ووقوع العشرات بين شهيد وجريح.
وعقد عقب اجتماع حضره كلا من السادة رئيس مجلس المحافظة ومحافظ كركوك بالوكالة ونائب رئيس مجلس المحافظة واعضاء من المجموعة العربية في المجلس مؤتمرا صحفيا مشتركا سلط من خلاله الضوء على ابرز النقاط التي تم بحثها والمقترحات التي قدمتها ادارة ومجلس المحافظة لايجاد حل عاجل للاحداث التي وصفت بالخطيرة.
اذ ثمن السيد رئيس مجلس المحافظة في مستهل حديثه الاستجابة السريعة للسيد مارتن كوبلر لتلبية دعوة الزيارة الى كركوك منتقدا الحكومة الاتحادية بهذا الشأن حيث قال سيادته"الحكومة الاتحادية حتى لم تُقدِم على الاتصال بنا ومنذ الاحداث التي شهدها القضاء يوم الجمعة ولحد يومنا هذا" مشيرا الى ان مجموعة من المقترحات تم تقديمها للسيد مارتن كوبلر والتي كانت من اهمها اطلاق سراح المعتقلين بدون مذكرات قضائية ،تسليم المعتقلين باوامر قضائية الى الشرطة كون ليست من صلاحية الجيش التحقيق مع المعتقلين دستوريا ،تشكيل لجنة تحقيقية تشترك فيها الادارة ومجلس المحافظة للوصول الى الاطراف المقصرة ومحاسبتها،اتخاذ الخطوات اللازمة للتهدئة .
بدوره عبر كوبلر عن اسفه وغضبه للاحداث المؤسفة التي شهدها قضاء الحويجة والتي كان من الممكن عدم حدوثه معبرا عن اسفه لعدم تمكنه من الوصول الى القضاء وقال"انا صديق كركوك وصديق الشعب العراقي قررت ان آتي لغرض التضامن معكم وناسف لازهاق الارواح لكلا الطرفين"واضاف"ليس لدي تقييم نهائي لما حدث وادعو الى تحقيق شفاف فوري كما وادعو القادة السياسيين في بغداد وكركوك الى التهدئة لان الوضع في محافظة كركوك ليس سهلا يمكن ان تتصاعد ومسؤولية الجميع منع مثل هذا التصعيد" .