الجمعة، 21 ديسمبر 2012

مجلس محافظة كركوك ينهي زيارته الى مدينة قونيا التركية بتوقيع اتفاقية توأمة المدينتين

 في زيارة تعد الأولى من نوعها لوفد رفيع المستوى من مجلس محافظة كركوك وتلبية للدعوة التي كان قد وجهها معالي وزير الخارجية التركية احمد داوود اوغلو خلال زيارته الأخيرة للمحافظة زار وفد من مجلس محافظة كركوك وللفترة 16-18- كانون الأول مدينة قونيا التركية.
استقبال مهيب جرى لوفد المجلس من قبل وزير الخارجية التركية ومحافظ ورئيس المجلس البلدي وممثلين من نواب مدينة قونيا في مبنى بلدية قونيا والذي تم عقد اجتماع مشترك بين مجلسي كركوك وقونيا وبحضور وفد من مدينة البصرة ووالي مدينة بلخ الافغانية .
في مستهل الاجتماع عبر داوود اوغلو عن امتنانه وباسم الحكومة التركية وشعبها لتلبية ممثلي محافظة كركوك للدعوة التي وجهت اليهم متمنيا ان تكون هذه الزيارة فاتحة خير لكلا الجانبين في تعميق اواصر الاخوة والعلاقات بين الشعبين وفي شتى المجالات وقال"كركوك تمثل اخوتنا جميعا وندعو الله القدير ان يفوت الفرصة على كل من يريد دق الاسفين بين اخوتنا" واضاف"كل شبر من العراق تفوح منه عبق الاخوة وبوحدتنا واتفاقنا سنعزز المزيد من البرامج المشتركة" مؤكداً بأن كركوك هي عراق مصغر ومجلس محافظتها  يضم جميع مكونات الشعب العراقي مضيفا" في زيارتي الأخيرة الى كركوك غمرتني سعادة كبيرة وتحدثت مع المسؤولين واتضح لي بأن المحافظة بحاجة إلى أعمار لان كركوك تستحق الكثير"مشيرا الى ان هيئات تقنية ستزور كركوك قريبا للتنسيق والتعاون مع ادارة ومجلس المحافظة في مجال دعم الجانب العمراني ونهضة المحافظة وأن جميع الأساليب الحديثة التي ساعدت في تطوير البنية التحتية والاعمارية لمحافظة قونيا فأن بلدية قونيا ستستخدمها في تطوير وتجميل محافظة كركوك وهو ماسيتضمنها توقيع اتفاقية توأمة المدينتين.  

من جانبه قال طاهر اكيورك رئيس بلدية قونيا أن مدينتي كركوك وقونيا ومنذ الأزل تربطهما أواصر المحبة والإخوة وان الاتفاق الذي عقد بين مجلس محافظة كركوك وبلدية قونيا هي امتداد لهذه الإخوة مشيرا في الوقت ذاته الى أن البرلمان التركي قد صوت مؤخراً على قانون جديد ينظم العمل الإداري للبلديات التركية مما سيساعد بشكل كبير في رفع مستوى التعاون بين المحافظتين.
 من جانبه أكد رئيس مجلس محافظة كركوك السيد حسن توران بهاء الدين على أن كركوك تعد رمزا للتعايش السلمي في العراق وان جميع التكهنات حول وقوع اقتتال قومي بين مكوناتها باتت بالفشل لان أبناء كركوك اكبر من هذه التكهنات وقال"المشاكل الموجودة في كركوك جاءت بسبب الظلم الذي مورس بحق ابناءها"واستطرد قائلاً"ان تركيا أثبتت بأنها تقف مع معاناة الشعب العراقي  وتتعامل بشكل متساوي مع جميع مكونات الشعب مؤكداً في الوقت ذاته بأن هذه الاتفاقية ستساعد في رفع مستوى البنية التحتية والأعمار لمحافظة كركوك".
وتمنى سيادته ان يخرج وفد كركوك من زيارته لقونيا بتوقيع بروتوكولات لاعمار كركوك.
هذا ووقع كل من السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك وطاهر اكيورك رئيس بلدية قونيا اتفاقية توأمة المدينتين وفي شتى المجالات.
وكان لوفد مجلس المحافظة شرف حضور مأدبة العشاء التي اقامها رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان والتي اقيمت على هامش الاحتفالية الدينية السنوية تخليدا للوالي جلال الدين الرومي.
كما والتقى وفد مجلس محافظة كركوك السيد آيدن نيزه دوكان محافظ قونيا في مبنى المحافظة حيث بحث الجانبان سبل فتح آفاق التعاون والعمل المشترك وفي شتى المجالات،وتطرق محافظ قونيا الى التطور الذي شهدته مدينة قونيا خلال السنوات العشر المنصرمة والذي جاء نتيجة الاستقرار السياسي والارادة الحكومية للرفع من المستوى العمراني والاقتصادي للمدينة .
بدوره سلط السيد حسن توران الضوء على الموارد الطبيعية والبشرية التي انعمها الله تعالى على محافظة كركوك وهي ماجعلها ارض خصبة لكافة الاستثمارات داعيا محافظ قونيا تشجيع الشركات التركية سيما في قونيا للمساهمة في اعمار المحافظة والاستثمار فيها ونقل تجاربها الى كركوك.
وضمن الزيارات التي قام بها الوفد المنطقة الصناعية في قونيا والتي تعد احدى اكبر المناطق الصناعية في تركيا اذ زار الوفد مصنعا لقطع الغيار لمختلف السيارات واشار مدير المصنع الى ان المعمل يضم اكثر من 1400 عاملا وهو من القطاع الخاص وينتج قطع الغيار للعديد من السيارات يتم تصديرها الى اكثر من 100 دولة،كما وزار وفد المجلس معملا لصناعة الموبيليات والمختص بالصناعات المكتبية.
اختتم المجلس زيارته بالاجتماع مع غرفة تجارة مدينة قونيا حيث استمع الى نبذة عن الواقع التجاري والاقتصادي للمدينة ورغبة الجانبين فتح آفاق التعاون بين تجار ومستثمري المدينتين ودعا رئيس غرفة تجارة قونيا الى تشكيل وفد من محافظة كركوك من المختصين في القطاعات الخدمية لزيارة مدينة قونيا لهذا الغرض .