الثلاثاء، 4 ديسمبر، 2012

رئيس مجلس محافظة كركوك ينتقد سياسة التهميش والإقصاء التي تمارسها بعض الوزارات الاتحادية تجاه المحافظة


يستمر مسلسل الغبن الحاصل تجاه أبناء محافظة كركوك في التعيينات المركزية للوزارات الاتحادية سواء في عدم مراعاتها للتنوع القومي للمحافظة تارة او تخصيص نسب يسيرة جدا لها ضمن تعييناتها المركزية تارة اخرى.
ففي حالة غبن جديدة قامت وزارة الكهرباء الاتحادية بتثبيت 55 مهندسا على ملاكها الدائم في المديرية العامة لتوزيع الكهرباء للمنطقة الشمالية والتي تضم محافظات(نينوى،كركوك،صلاح الدين)  ممن تتوفر فيهم الشروط القانونية والخدمة المطلوبة وكانت حصة محافظة كركوك من تلك التعيينات تثبيت مهندس (واحد فقط ) من مجموع (13) مهندسا تم رفع اسماءهم من اصحاب العقود وبالمقابل تم تثبيت (42 ) مهندسا من العقود في مديرية توزيع كهرباء محافظة نينوى ،في حين بلغ عدد المثبتين في مديرية توزيع صلاح الدين (12) مهندسا من اصل (12) مهندسا.
وقدم ممثلين عن المهندسين الذين تعرضوا للغبن مذكرة الى السيد رئيس مجلس محافظة كركوك طالبوا خلالها المجلس بمساعدتهم ومتابعة قضيتهم.
بدوره تأسف السيد رئيس مجلس المحافظة من استمرار سياسية التهميش التي تمارسها بعض الوزارات تجاه ابناء محافظة كركوك والتي كانت آخرها التعيينات الاخيرة لوزارة الكهرباء مشيرا الى ان رئاسة المجلس قامت بمخاطبة وزارة الكهرباء للوقوف على الغبن الحاصل بحق المهندسين العاملين بعقود في مديرية توزيع كهرباء كركوك مقارنة بمديريات توزع المنطقة الشمالية داعيا ممثلي كركوك في مجلس النواب العراقي بالسعي لوضع حد لسياسة التهميش والاقصاء التي تمارس من قبل بعض الوزارات تجاه  المحافظة.