الأحد، 18 ديسمبر 2011

حسن توران يدعو إلى ضرورة معاقبة المفسدين من المسؤولين بعيدا عن التسييس


قال السيد حسن توران بهاء الدين ان عدم معاقبة المفسدين الكبار وتحويل المسالة إلى ورقة سياسية مقتصرة على تبادل اتهامات يعد العامل المساعد والرئيسي لتفشي الفساد في مفاصل الدولة معبرا عن أسفه احتلال العراق مهبط الأنبياء والأولياء للمراكز الأولى في الفساد بين دول العالم، جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مؤتمر لمكتب المفتش العام لوزارة الداخلية في كركوك تحت عنوان( محاربة الفساد خطوة مهمة لبناء المستقبل) وذلك على قاعة النشاط المدرسي يوم الأحد الموافق 18/12/2011 وبحضور نائب محافظ كركوك وأعضاء من مجلس المحافظة وقادة الأجهزة الأمنية المحلية ووجهاء ومنظمات المجتمع المدني.
وجدد رئيس مجلس المحافظة دعم المجلس الكامل لمكاتب المفتشية والمؤسسات الرقابية داعيا كافة الأطراف إلى عدم فسح المجال أمام أية جهة تسعى إلى العبث بأمن واستقرار المحافظة سيما بعد فترة ما بعد الانسحاب الأمريكي .
نائب محافظ كركوك ثمن عاليا التضحيات التي قدمها أجهزة وزارة الداخلية للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين معتبرا عقد مثل هكذا مؤتمرات للقضاء على حالات الفساد بانه جاء نتيجة تلك التضحيات.
هذا وألقى كل من السادة مدير مكتب كركوك للمفتش العام للداخلية العراقية ومدير عام شرطة كركوك ومدير هيئة نزاهة كركوك كلمات بالمناسبة أكدوا خلالها على ضرورة إبداء كافة التسهيلات والدعم اللازم للمؤسسات الرقابية بغية إعادة البناء ومحاربة الفساد والارهاي وتعزيز التعايش والسلام بين مكونات كركوك.