السبت، 10 ديسمبر، 2011

حسن توران"زمن التفرد بالسلطة قد ولى وقرار رفض تعيينات وزارة الداخلية صوت عليه 35 عضوا من اعضاء المجلس"







قال السيد حسن توران رئيس مجلس محافظة كركوك بان زمن التفرد بالسلطة وسياسة التهميش والاقصاء قد ولى وان رئاسة مجلس المحافظة تسعى جاهدة الى تحقيق التوافق والتوازن في كافة المسائل التي تمس حياة المواطنين بكافة مكوناتهم وقومياتهم، واضاف "ان قرار رفض كافة التعيينات التي تصدر من وزارة الداخلية العراقية صوت عليه 35 عضوا من اعضاء المجلس وبكل شفافية نظرا لعدم مراعاة التوازن القومي في المحافظة".
جاء ذلك خلال رد سيادته على البيان الذي اصدرته المجموعة العربية في مجلس محافظة كركوك والتي اتهمت فيه  السيد رئيس مجلس المحافظة بتهميش المكون العربي بخصوص الكتاب الذي صدر من مجلس محافظة كركوك بالعدد 2753 في 23 /11 ومعمم على كافة الاقضية والنواحي يمنع فيه المصادقة على إي وثيقة  للطلاب الذين يتقدمون للقبول في الكلية العسكرية او الشرطة.

وفيما يلي نص بيان رد السيد رئيس مجلس محافظة كركوك:

"نود ان نبين بأن الكتاب ذوس العدد 2753 والمعمم في 23 /11 الى مجالس الاقضية والنواحي  جاء بعد الاجتماع الذي عقده مجلس محافظة كركوك حيث صوت 35 عضوا من اعضاءه على  قرار يقضي برفض كافة التعيينات التي تصدر من وزارة الداخلية والتي لا تراعي التوازن القومي في محافظة كركوك والتي تعد احدى المبادئ الاساسية لمجلس محافظة كركوك بخصوص كافة التعيينات وبقرار جميع القوائم والكتل السياسية وبضمنها المجموعة العربية، اننا نجدد تاكيدنا بانه ومنذ اليوم الأول  من تسنمنا لمهام عملنا فاننا نسعى جاهدين رغم كل التحديات والمصاعب التي تواجهنا العمل بكل حيادية وشفافية واشراك كافة الاطراف في صنع واتخاذ القرارات لاننا نؤمن بان زمن التفرد بالسلطة قد ولى ولن نرضى لاية جهة كانت وفي مقدمتها نحن كرئاسة المجلس ممارسة أي نوع من سياسة التهميش لاية جهة كانت واننا فوجئنا وتاسفنا من البيان الذي اصدرته الاخوة في المجموعة العربية والذين يتهموننا بمحاولة تهميشهم واقصاءهم .
وكنا نتمنى من الاخوة في القائمة العربية الوقوف معنا في هذا القرار كونه يخالف القرارات والاتفاقات السابقة لقوائم مجلس المحافظة بخصوص التعيينات المركزية التي تاتي الى المحافظة.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                
وفي الختام ندعوا كافة الاطراف الى ضرورة تناول المواضيع بعقلانية وبكل شفافية وتأني قبل اطلاق التهم الباطلة جزافا لاي جهة او شخص كان سيما ونحن على ابواب مرحلة حساسة وحرجة مع انسحاب القوات الامريكية من البلاد.