الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

ادارة ومجلس محافظة كركوك تطالبان مجلس الوزراء التدخل لإيقاف سياسة الغبن التي تنتهجها وزارة التربية بحق قوميات المحافظة في مسألة التعيينات


رفضت ادارة ومجلس محافظة كركوك النهج المتبع من قبل وزارة التربية وشخص وزيرها تجاه المحافظة في تعيينات التربية منتقدين وبشدة سياسة(العنصرية) المتبعة تجاه ابناء المحافظة والتمييز بين مكوناتها في تلك التعيينات.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده كلا من السادة محافظ كركوك ورئيس مجلس المحافظة وبحضور اعضاء من لجنتي التعيينات والتربية في مجلس المحافظة وذلك يوم الاربعاء الموافق 29/8/2012 بمبنى ديوان المحافظة.
واكد السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك على انه رغم المخاطبات العديدة لمجلس الوزراء ووزارة التربية لتصحيح سياسة الغبن التي تمارس بحق قوميات كركوك في التعيينات الا ان وزارة التربية ووزيرها الذي هو ابن كركوك مازال يمارس الغبن تجاه القوميات الموجودة في المحافظة فضلا عن حرمان مناطق من تلك التعيينات دون اخرى وقال"مجموع ثلاث قوميات من التعيينات الجديدة في التربية لايوازي مجموع التعيينات المخصصة لقومية واحدة والوزارة ووزيرها تعملان وبصورة عمدية على إخلال التوازن القومي والمناطقي في المحافظة منتقدا في الوقت ذاته الآلية المستخدمة في التقديم للتعيينات في وزارة التربية باعتماد شبكة الانترنيت وانتقاء الأشخاص حسب قومياتهم وأضاف"نحن نرفض كل التعيينات التي تخرق التوازن القومي في محافظة كركوك ولسنا ضد أية قومية او مكون".
من جانبه تأسف الدكتور نجم الدين كريم محافظ كركوك خلال المؤتمر من تخصيص التعيينات الأخيرة لوزارة التربية فضلا عن تعيينات السنة الماضية لقومية ومنطقة معينة في المحافظة بل وحتى هناك تفرقة على أساس العشيرة بالنسبة للقومية مؤكدا بان الإدارة والمجلس لن ترضيا بإتباع هذا الأسلوب وعدم السماح بتمرير هذه السياسة العنصرية في محافظة كركوك ومشيرا في الوقت ذاته الى ان الإدارة ومجلس المحافظة سياستهما واضحة وهي العمل من اجل جميع مكونات كركوك دون تمييز وان أبناء كركوك بكافة مكوناتهم يشهدون على ذلك.
هذا وقد طالب كلا من السيدين محافظ كركوك ورئيس مجلس المحافظة رئاسة مجلس الوزراء وممثلي كركوك في مجلس النواب بإيقاف هذا الغبن وإثارة الموضوع واستدعاء وزير التربية للوقوف على ملابسات هذه الحالة الحساسة والدقيقة فضلا عن كافة التعيينات التي تفرض من الوزارات الاتحادية.