الاثنين، 13 أغسطس 2012

المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك تطالب الحكومة الاتحادية متابعة مرتكبي مجزرة ناحية آمرلي



طالبت المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك ومجلس مدينة كركوك في بيان أصدرته خلال مؤتمر صحفي عقد في مبنى ديوان المحافظة الحكومة الاتحادية فتح تحقيق حول ملابسات الجريمة البشعة التي طالت مجموعة من الشباب في ناحية آمرلي والذين كانوا غالبيتهم من التركمان على يد الجماعات الإرهابية الضالة بتنفيذ مجزرة بشعة بحقهم .
وجاء في البيان الذي تلاه السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك ان سلسة الجرائم اللانسانية المتعاقبة في المناطق التركمانية مستهدفة المكون التركماني من عمليات القتل والإبادة والاختطاف والسلب قد بلغت ذروتها في البشاعة بهذه المجزرة التي نالت مجموعة من ابناء مدينة آمرلي التركمانية وهم دون سن العشرين مستنكرين اشد الاستنكار تلك المجزرة البشعة.
وأشار البيان إلى وجود عقول شوفينية حاقدة تجاه الشعب التركماني ترفض قرار مجلس النواب الذي اعتبر التركمان قومية ثالثة ومنحهم الحقوق والامتيازات .
هذا كما وطالب البيان الأجهزة الأمنية بتفعيل الجهد الاستخباري ومتابعة فلول الإرهاب .