الأربعاء، 14 نوفمبر 2012

مجلس محافظة كركوك يبحث مع السفير الفرنسي في العراق فتح آفاق التعاون الاقتصادي والثقافي


بحث مجلس محافظة كركوك مع السفير الفرنسي في العراق دني غوير اطر التعاون والعمل المشترك بين الجانبين وفي مختلف المجالات جاء ذلك خلال زيارة السفير الفرنسي الى محافظة كركوك يوم الأربعاء الموافق 14/11/2012 ولقاءه برئيس وأعضاء مجلس المحافظة .
في مستهل اللقاء قدم السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس المحافظة نبذة موجزة عن المجلس وقوائمه والأوضاع الراهنة في المحافظة  حيث قال"كركوك مشهورة بتعايشها الأخوي رغم اختلاف وجهات النظر فيها والذي يعد حالة طبيعية في ظل النظام الديمقراطي"وأضاف"المهم كيف نستطيع التعايش مع بعضنا البعض وان نديم الحوار والوصول الى حلول توافقية يرضي جميع مكونات كركوك"،وحول الإمكانات الاقتصادية والاستثمارية للمحافظة أشار سيادته الى ان كركوك تعد من المحافظات الغنية الا انها لم تحظى بالاهتمام الجدي في ظل الأنظمة المتعاقبة حتى مابعد عام 2003 وما تحققت من انجازات في مجال إعادة أعمار البنى التحتية لها سيما بعد تحقيق ميزانية البترودولار للمحافظة مسلطا الضوء على الاستثمارات الموجودة في المحافظة متمنيا ان تكون لكل الدول مساهمة في اعمار المحافظة ومنها الشركات الفرنسية وفي شتى المجالات الخدمية.
بدوره عبر السفير الفرنسي عن سروره للزيارة ومبديا رغبته في فتح آفاق التعاون بين الجانبين مشيرا الى ان الهدف من الزيارة هو للاطلاع على الاوضاع الموجودة في كركوك والمنظور المستقبلي لها من التعاون الاقتصادي والاستثماري والثقافي ،ووصف غوير ملاحظاته على مجلس المحافظة خلال لقاءه بالاعضاء بالمفرح سيما بوجود عدد جيد من العناصر النسوية فيه والذي أشار الى ان هذه الحالة لم يشاهدها في اي محافظة خلال زياراته اليها وانه دليل على تطور محافظة كركوك مقارنة بباقي المحافظات العراقية.
وتمنى اعضاء المجلس ان تكون الزيارة بادرة نحو فتح آفاق التعاون الاقتصادي والثقافي والتنمية البشرية بين فرنسا ومحافظة كركوك وبما يخدم مصالح الجانبين.