الثلاثاء، 9 أكتوبر، 2012

رئيس مجلس محافظة كركوك" نتسائل لماذا عندما تكون هناك مؤتمرات في اوربا يتسارع الكل اليها ولماذا عندما يكون المؤتمر في كركوك يرفضها البعض"



قدم السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك خلال اليوم الثالث من انعقاد مؤتمر المدن الانتقالية توضيحا لكل الملابسات التي رافقت انعقاد المؤتمر في محافظة كركوك وما أثيرت حولها من أحاديث وتصاريح غير دقيقة بعيدة عن الحقائق عندما قال سيادته في افتتاح المؤتمر بان "هناك البعض من يستكثر علينا بوصف كركوك بمدينة انتقالية "وكون سيادته قد اشار في كلمة البعض الى مكون معين حيث قال سيادته:
"عندما قلت بان البعض يستكثرعلينا من وصف كركوك بمدينة انتقالية فان هذا كلام غير موجه لاية قومية او اي مكون من مكونات كركوك لانني رئيس مجلس محافظة كركوك امثل كافة مكونات المحافظة ولا امثل التركمان فقط باعتباري من القومية التركمانية ،هناك من التركمان من يعترض على تسمية كركوك بمدينة انتقالية ان تعميم كلامي منافي للحقيقة وللعقل وان المختصين في اللغة العربية يعلمون جيدا ان كلمة البعض لاتعني الاستصغار وهي (جزء من الكل) لذا نتمنى تحري الدقة في هذه المسالة.
اما فيما يتعلق بالزوبعة الاعلامية التي اثارتها بعض المؤسسات الاعلامية خلال اليوم الاول من انعقاد المؤتمر بعدم السماح لهم بدخول قاعة المؤتمر وخضوعهم لاجراءات امنية مشددة قال السيد رئيس مجلس المحافظة:
"تم اصدار باجات للاعلاميين من قسم اعلام مجلس المحافظة ل (82) مؤسسة اعلامية في المحافظة ترخصها لتغطية اعمال المؤتمر وان كل ماحدث هو ان منسق البرنامج طلب من الاعلاميين البقاء في قاعة المؤتمر لمدة 5 دقائق لافساح المجال للكل كون القاعة لاتتسع لهذا الكم الكبير من القنوات الاعلامية هناك قسم من الاعلاميين غادروا المؤتمر وآخرون بقوا لتغطية اعمال المؤتمر ولمدة طويلة وكافية" واستطرد قائلا"اما فيما يتعلق بالاجراءات الامنية فانني كرئيس مجلس محافظة شملني الاجراءات المتخذة حيث انني دخلت المبنى راجلا دون ادخال مركبتي كوني اردت ان اكون قدوة لغيري للالتزام بالاجراءات الامنية المتخذة ".
وحول تحفظ البعض على عقد المؤتمر بكركوك قال سيادته ايضا "اما من تحفظ على عقد المؤتمر في كركوك فاننا نتسائل لماذا عندما تكون هناك مؤتمرات في اوربا يتسارع الكل اليها ولماذا عندما يكون المؤتمر في كركوك يرفضها البعض.
واختتم حديثه قائلا"ان ادارة مثل هذا المؤتمر في محافظة كركوك ولاول مرة ليست بالامر السهل".