الاثنين، 28 نوفمبر 2011

بيان استنكار حول استهداف السيد علي مهدي عضو مجلس محافظة كركوك


مرة أخرى تقدم قوى الحقد والضلال على تنفيذ جريمة نكراء أخرى بحق أبناء محافظتنا العزيزة وبالتحديد استهداف المكون التركماني ،إن استهداف منزل القيادي التركماني وعضو مجلس محافظة كركوك السيد علي مهدي والذي راح ضحيته عدد من أبناءنا وأخوتنا بين شهيد وجريح دليل واضح على وجود مخططات خطيرة تحاك تجاه هذه المحافظة لإثارة الفتن والمشاكل بين مكوناتها المتآخية وان استمرار مسلسل استهداف مكونات ومناطق معينة دون أخرى يضع الجميع أمام تساؤلات كثيرة وخشية من استمرار هذه الحالة دون وضع حد لها والوصول الى الجهات التي تقف وراء مثل هذه المحاولات.
إننا نجدد تأكيدنا على الأجهزة الأمنية بضرورة اخذ الحيطة والحذر خصوصا في هذه المرحلة الراهنة الحساسة التي يعيشها العراقيون وهي عملية انسحاب القوات الأمريكية من البلاد وانها مطالبة بأخذ دورها ومسؤولياتها التاريخية للحفاظ على أرواح وممتلكات المواطنين في كافة مناطق وأحياء محافظتنا العزيزة.
نسال الله العلي القدير أن يتغمد شهداءنا الأبرار برحمته الواسعة ويسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم بالصبر والسلوان ويمن بشفاءه العاجل على الجرحى المصابين.