الخميس، 16 يناير 2014

رئيس مجلس محافظة كركوك" لولا وعي ابناء المحافظة لما تمكنا من الحفاظ على روح الاخوة والتعايش السلمي وابعاد المحافظة عن شبح الصرا عات الطائفية التي عصفت بالمحافظات العراقية بعد عام 2004"

 قال السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس محافظة كركوك ان ديدن مجلس المحافظة بكافة اعضاءه هو كيف يمكن توفير الخدمات والامن لابناء المحافظة وانه يتعامل مع كافة الملفات بكل شفافية مجددا تاكيده على انه لولا وعي ابناء المحافظة لما تمكنا من الحفاظ على روح الاخوة والتعايش السلمي وابعاد المحافظة عن شبح الصرا عات الطائفية التي عصفت بالمحافظات العراقية بعد عام  2004.
جاء ذلك خلال لقاءه وبحضور اعضاء من مجلس المحافظة بمكتبه الرسمي يوم الخميس الموافق 16/1/2014 وفدا رفيع المستوى من التيار الصدري برئاسة السيد هاشم الفاضلي ممثل سماحة السيد مقتدى الصدر في النجف الاشرف يرافقه السيد باسم اللامي مدير كتلة الاحرار في محافظة كركوك والسيد منتظر الكعبي مرشد الممهدون في كركوك.
ونقل الوفد الصدري تحيات وسلام سماحة السيد مقتدى الصدر الى رئيس واعضاء مجلس المحافظة وابناءها مثمنا دور المسؤولين ورجال الدين في المحافظة الذين تمكنوا من ابعاد المحافظة عن كافة المسميات الطائفية والقومية وحفاظهم على عنوان سامي وجميل وهو (عراقي كركوكي) مشيرا الى ان الوفد يمثل جهة دينية لاسياسية وانه جاء لنقل رسائل ووجهات نظر المسؤولين فيها الى سماحة السيد الصدر.
من جانبه ثمن السيد حسن توران المواقف الوطنية لسماحة السيد مقتدى الصدر وجهوده في تعزيز روح المواطنة في العراق والعمل على تعزيز اللحمة الوطنية بين ابناء الشعب الواحد وتطرق سيادته الى المظالم التي لحقت بابناء المحافظة ابان النظام البائد والتي مازال المواطن الكركوكي ينتظر ارجاء الحقوق التي اغتصبت منه سيما فيما يتعلق بمصادرة الاراضي والممتلكات وقال"نحن بلد غني يمكن معالجة الكثير من المشاكل لو كانت هناك ارادة حقيقية من الحكومة على ذلك وان المواطن لايمكن ان يشعر بتغيير النظام الا بعد ارجاع تلك الحقوق اليه".
وتم التاكيد خلال اللقاء على اهمية التواصل والتعاون في سبيل تحقيق تطلعات ابناء كركوك ومساهمة وزراء ومسؤولوا التيار الصدري في الحكومة الاتحادية في الاسراع بارجاع الحقوق التي اغتصبت من مواطني كركوك ودعم الادارة ومجلسها في توجهاتها لتوفير العيش الرغيد لابناء المحافظة دون تمييز.