السبت، 2 مايو، 2015

النائب حسن توران : المكون التركماني أكثر تضررًا من داعش وسن قانون الحرس الوطني سيضمن حقوق المحافظات والمكونات عسكريًا

قال النائب التركماني عن محافظة كركوك النائب حسن توران ان تحقيق مشروع المصالحة الوطنية بصورة شاملة وسن قانون الحرس الوطني كفيل بضمان حقوق ابناء المحافظات والمكونات وسيضمن التسليح لتلك المكونات، جاء ذلك في حديث للنائب التركماني عن مشروع قانون مجلس النواب الامريكي حول التعامل مع الكرد والسنة كدولتين في مجال التسليح، وأضاف النائب حسن توران"إن مشروع قانون مجلس النواب الامريكي الذي اثير مؤخرًا يتعامل مع العراق كدولة مكونات وليست دولة ذات سيادة وهذا امر خطير حيث يوحي بنية البعض بإتجاه تقسيم العراق"كما وأضاف "ان هذا المشروع لا يذكر احد اهم المكونات الرئيسية في العراق ( المكون التركماني) ويقتصر على مكونات معينة فقط علما ان التركمان هم أكثر ضحايا عصابات داعش،وندعو الحكومة  العراقية إلى التعامل البناء في تسليح كل المكونات بنفس الاهتمام وخاصة المناطق التي وقعت تحت سيطرة عصابات داعش او التي تصدت إلى هجمات هذه العصابات الإرهابية وإن عدم اهتمام الحكومة بتسليح هذه المكونات وبذرائع شتى هو من فتح  الباب إلى اقتراحات من هذا القبيل .
ودعا النائب التركماني حسن توران إلى تحقيق المصالحة الوطنية قائلا "يجب تحقيق المصالحة لوطنية اليوم قبل غد والوقوف بجبهة واحدة امام هجمات عصابات داعش" وأضاف "نعتقد ان اهم شيء ينجز في هذا الموضوع هو سن قانون الحرس الوطني بحيث يشمل كل المحافظات وكل المكونات وخصوصا المناطق التي يقطنها التركمان حتى يأخذوا دورهم في تحرير اراضيهم ومقاتلة عصابات داعش وحتى يتم تأمين عودة النازحين التركمان إلى مناطقهم التي هجروا منها".