الأحد، 23 يونيو، 2013

سماحة السيد صدرالدين القبانجي خلال زيارته مجلس كركوك: "نحمل رسالة الاصطفاف الى جانبكم ونشد على ايديكم في كافة الجهود الرامية لحماية المواطنين من الارهاب الاعمى وتوفير افضل الخدمات لهم دون تمييز"


قال المفكر الاسلامي والقيادي في المجلس الاعلى الاسلامي السيد صدرالدين القبانجي ممثل المرجعية الدينية السيد علي السيستاني في النجف الاشراف خلال زيارة قام بها الى محافظة كركوك يوم الاحد الموافق 23/6/2013 ولقاءه بمجلسها"نحمل رسالة الاصطفاف الى جانبكم ونشد على ايديكم في كافة الجهود الرامية لحماية المواطنين من الارهاب الاعمى وتوفير افضل الخدمات لهم دون تمييز" واضاف"سررنا عندما اخبرنا بوجود تقدم عمراني في كركوك رغم التحديات الموجودة ومجلس المحافظة هو صوت الناس يجب ان يضغط على الحكومة لاستحصال الحقوق المشروعة لابناءه".
وعبر السيد القبانجي عن سروره للقاءه ممثلي الشعب في مجلس محافظة كركوك عادا ذلك بالشئ الكثير كممثل ديني للمرجعية الدينية وحمل رسالة محبة وتضامن مع ابناء كركوك بكافة قومياتهم ومذاهبهم.
من جانبه وصف السيد حسن توران بهاء الدين رئيس مجلس المحافظة الزيارة بالمهمة لاطلاع المرجعيات الدينية الكرام على الواقع الحقيقي للمحافظة حيث قال"للاسف هناك محاولات مستمرة لتزييف الحقائق الموجود في المحافظة من قبل الاطراف التي لاتريد الخير للعراق سيما العلاقات التي تربط بين مكوناتها من التعايش والتآخي والوئام ومنذ القدم" وتطرق سيادته الى الانجازات التي تحققت بتوافق ووحدة ممثلي المكونات في مجلس محافظة كركوك من الاعمار وتحسين وضع التيار الكهربائي بعد توقيع عقد الشراء مع احد المستثمرين ،وفيما يتعلق بالملف الامني اكد السيد رئيس المجلس على ان شعب كركوك ادرى بمحافظتهم وكيفية حفظ امنها لذا من الضروري ترك الملف الامني لاهلها مشيرا بهذا الخصوص الى ان قرار حفر الخندق الامني اتخذ لغرض تعزيز امن واستقرار المحافظة وتوفير الحماية لابناءها دون تمييز وان القرار لايستهدف اية جهة ولايحمل اي طابع سياسي.
واستمع سماحة السيد القبانجي الى وجهات نظر ممثلي القوائم والكتل السياسية في المجلس والذين اكدوا على عمق العلاقات التي تربط بين مكونات كركوك ورغبة كافة الاطراف تمتين اواصر الاخوة والتعايش السلمي والذي اسهم في التطور العمراني الذي تشهده المحافظة.