السبت، 23 أبريل، 2016

النائب حسن توران " التفوق العلمي لمدارسنا جزء من النضال القومي للدفاع عن قضيتنا "

 قال نائب رئيس الجبهة التركمانية العراقية النائب حسن توران " إن قصف أبناء المكون التركماني في ناحية تازه خورماتو بالأسلحة الكيمياوية هي استمرار لمحاولات محو هوية المناطق التركمانية وينبغي لنا الحفاظ عليها من خلال تفوقنا العلمي والتعليمي" جاء ذلك في حديث النائب في البرلمان العراقي عن محافظة كركوك النائب حسن توران في مهرجان تكريم النساء التربويات المتميزات الذي أقيم بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة شهر آذار الماضي ويوم 23 يوم للطفولة، والذي تم تأجيله يوم 8 آذار الماضي بسبب احداث المؤسفة التي تعرضت لها ناحية تازه خورماتو أقيم على قاعة الشهيد إبراهيم مساء اليوم السبت الموافق 23 نيسان 2016 حضره عدد من أعضاء الكتلة التركمانية في مجلس محافظة كركوك ومجلس المدينة واللواء تورهان عبدالرحمن أغا والسيد شن عمر مبارك المدير العام السابق لتربية كركوك ومفوض المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق المفوض مسرور أسود محي الدين والمدير العام للدراسة التركمانية في وزارة التربية السيد جتين كولمن ومدير قسم الدراسة التركمانية في تربية كركوك السيد حازم شكور داقوقلو والمفتش التربوي السيد فلاح امين وعددًا من الشخصيات الثقافية والتربوية وطلبة المدارس التركمانية.
وقد تطرق النائب حسن توران في كلمته إلى مسيرة الدراسة التركمانية  ودور التربويين واولياء الأمور والطلبة في تحقيق النجاحات المستمرة، واكد على مستقبل زاهر للطلبة المدارس التركمانية في ظل التفوق المستمر الذي يتحقق بجهود الجميع.
كما ودعا النائب حسن توران إدارات المدارس كافة إلى تحقيق نسب عالية وتأهيل وتسجيل عدد أكبر من التلاميذ في المدارس ، ودعم المؤسسات التربوية القائمة في سبيل إنجاح المسيرة العلمية للمدارس التركمانية
وتضمن المهرجان عدد من الفعاليات الثقافية والفنية والأدبية لتلاميذ المدارس التركمانية التي عكست الثقافة التركمانية والتعايش المدني والتفوق العلمي للمدارس من خلال دعم وتأهيل الأنشطة الثقافية والفنية والأدبية.
وفي ختام المهرجان منح النائب حسن توران درع الفوق وشهادة التقدير لمشرفات الدراسة التركمانية ومديرات المدارس التي حققت نسب نجاح عالية وسجلت نسب تلاميذ عالية ونخبة من المدرسات والمعلمات المبدعات تشجيعًا لديمومة التفوق.